العودة   منتديات مخابئ > >


المنتدى العام للمواضيع العامة القضايا العامة التى تهدف إلى نشر الفائدة للجميع، المواضيع العامه يتم وضعها هنا


قصص حب , اجمل قصة حب رومانسية , روايات حب وشوق ..Love stories

المنتدى العام للمواضيع العامة

القصص الرومانسية للحب والعشاق قصص حب , قصص عشق , اجدد قصص الحب , قصص حب مؤثرة 2015 قصص حب مثيرة , قصص حب جديدة , قصة حب حلوه , حكايات عن الحب , قصص...



القصص الرومانسية للحب والعشاق
قصص حب , قصص عشق , اجدد قصص الحب , قصص حب مؤثرة 2015
قصص حب مثيرة , قصص حب جديدة , قصة حب حلوه , حكايات عن الحب , قصص عن الحب
كل هذا هيكون فى الموضوع دة ان شاء الله متجدد دايما
قصص - حكايات مثيرة - روايات طويله - قصص واقعية , Stories

أغرب قصة حب في العالم حدثت في سوريا

هذه هي القصة الحقيقية لفتاة شابة ، التي وافتها المنية الشهر الماضي فى سوريا.
كان اسمها سهى ،اثر تعرضها لحادث سيارة مأساوي.

كانت تعمل في مركز علاج طبيعي. لها صديق اسمه ممدوح.
كانوا عشاق بمعنى الكلمة و دائمي التحدث عبر الهاتف.
ماترى سهى إلا و الهاتف الخلوي بيدها. حتى انها غيرت الشبكة التى تستخدمها كي تمتلك نفس شبكة ممدوح،
و بذلك يكون كلا منهما على نفس الشبكة ،


أسرة سهى كانت على علم بعلاقتهما ، كذلك كان ممدوح قريبا جدا من أسرة سهى. (تخيلوا مدى حبهم ) .
قبل ان توافيها المنية كانت دائماً تخبر صديقاتها ( إذا وافتنى المنية ، ارجو ان تدفنوا معى هاتفى الخلوى)
و قالت نفس الشىء لأهلها

بعد وفاتها ، لم يستطع الناس حمل جثمانها ، والكثير منهم حاول القيام بذلك ولكن دون جدوى ،
الكثيرون تابعوا المحاولة، لكن النتائج كانت واحدة
في نهاية المطاف اتصلوا بشخص معرفة لأحد الجيران ، معروف بقدرته على التواصل مع الاموات ،
والذي كان صديقا لوالدها.

أخذ عصا وبدأ يتحدث إلى نفسه ببطء.

بعد بضع دقائق ،رفع رأسه وقال ان 'هذه الفتاة تفتقد شيئا هنا'.
فاخبره صديقاتها بان رغبتها كانت ان يدفن هاتفها الخلوى معها .
فقاموا بفتح التابوت و تم وضع الهاتف الخلوى و الشريحة الخاصة بها داخل النعش
بعدها قاموا برفع النعش بسهولة و تم وضعها فى الحافلة.


قد صدمنا جميعا.
والدى سهى لم يخبروا ممدوح بالوفاة ، لأنه كان مسافراً

بعد اسبوعين اتصل ممدوح بوالدة سهى

ممدوح :....'خالتى ، انا قادم البيت اليوم. فلتطبخى لى شيئا شهياً .
لا تبلغى سها بقدومى ، أريد ان افاجأها".
وردت والدتها... 'عد إلى المنزل أولا ، أريد أن اخبرك بشيئ مهم جداً ».

بعد وصوله ، اخبرته بوفاة سهى.
ظن ممدوح انهم يخدعونه. ضحك وقال 'لا تحاولوا خداعي
-- اطلبوا من سهى الخروج ، لقد احضرت لها هدية . ارجو وقف هذا الهراء '.

قدموا له شهادة الوفاة الأصلية.
قدموا له الدليل كى يصدقهم. شرع ممدوح في البكاء
وقال... 'هذا ليس صحيحا. ونحن تحدثنا بالامس و مازالت تتصل بى
و بداء ممدوح بالارتجاف

فجأة ، رن جرس هاتف ممدوح '. 'انظروا هذه سهى ، اترون هذا....'
و اطلع أسرتها على الهاتف. طلب الجميع منه الرد.
وتحدث بواسطة استخدام مكبرات الصوت.

الجميع استمع لمحادثتهم.

بصوت عال وواضح ، لا تداخل للخطوط ، لا أزيز.

انه صوت سهى الفعلى و لا يمكن لأحد استخدام شريحة الهاتف لأنه تم مسمرتها داخل النعش


انصدم الجميع و طلبوا تعريف لما يحدث من نفس الشخص الذى يستطيع التحدث مع الموتى
و هو احضر معلمه لحل هذه المسألة.



هو و سيده عملوا على حل المشكلة لمدة 5 ساعات


ثم اكتشفوا ما جعل الجميع فى صدمة حقيقة...

!!!

فالحب في كل مكان
و التغطية في كل مكان

قصة حب ووداع , قصة حب مؤلمه جدا , قصص حب مؤثرة
قصة حب ووداع , قصة حب مؤلمه جدا , قصص حب مؤثرة
قصة حب ووداع , قصة حب مؤلمه جدا , قصص حب مؤثرة

مات لتتعذب هي.......قصة حب مؤثره جداً جداً
قصة حب مؤلمه
فعلآ ومن الحب ما يقتل قصص 2016 اجمل قصة رومانسية t096.gif
القصه تقول
كان سلطان يمشي في احد الأسواق الكبيرة وكان غاية بالوسامة إلى أن أصابه الغرور من إعجاب الناس به وخصوصا الفتيات وكانت نظراتهن تلاحقه حيث ذهب

وفجأة مرت من أمامه حنان لم تكن تنظر إليه ولم تعره أية انتباه ولكنها جعلته يقف مشدوها محدقا بها يا لها من فاتنة تأسر الألباب بحسنها وجمالها الأخاذ سبحان من وهبها هذا الوجه وهذا القوام لم يصدق سلطان ما يراه ظن انه يحلم وما زال بفراشه مع الأحلام لحقها بنظراته إلى أن توارت عن الأنظار لحقها

إلى أن خرجت من السوق وكان سائقها بالانتظار ركبت السيارة وذهبت استقل سلطان أول تاكسي أمامه ولحقها تاركا سيارته خلفه فهو لا يعلم ما حدث له ذلك اليوم أحب سلطان حنان أحب عيونها أحب كل شي فيها توقفت سيارتها أمام بيت كبير دخلت فيه وهنا نزل سلطان وسأل عنها فعرف أنها حنان....ابنة احد كبار التجار...

رجع إلى بيته وأحس انه يعيش بعالم أخر لا يوجد به سوا حنان دخل غرفته جلس على كرسيه المفضل الذي يطل على الحديقة وصار يراها بكل وردة من ورود الحديقة فهي لم تفارقه لو لحظة واحده اخذ يسترجع أول لحظة رآها فيها و تلك الخصلة من شعرها تنسدل على عينيها.... وشعرها الطويل الناعم... ووجها البري الطيب ترى به كل طيبة العالم وملامحها الناعمة وبسمتها الساحرة تسحر كل من رآها آية بالجمال....

اخذ سلطان يفكر بها يومه كله وليله... إلى أن حان الصباح....وعندها ذهب إلى بيتها....واخذ ينتظر خروجها...وبعد انتظار طال بعض الساعات...خرجت ... وذهب إليها يحاول محادثتها... ولكنها صدته...وركبت سيارتها... وذهبت .... وضل سلطان على ذلك أكثر من أسبوعين ينتظرها كل صباح.....

وفي احد الأيام.... جاءها... وحاول محادثتها.... فوقفت ... وكلمته... واخبرها... بأنه... يحبها.... وانه يريد الزواج بها... أجابته.... بان يذهب... وان لا يضايقها مرة أخرى....

رجع سلطان إلى بيته.... وهنا قرر القيام بخطوة ايجابية ... فطلب من والده الزواج.... فرح والده بقراره ... فلقد كان دائم الطلب منه الزواج ... وكان سلطان دائما يتهرب ... ويتحجج بأنه صغير ... ولا يريد المسؤولية.... سأله هل هناك واحده بعينها... أم لا... أجاب سلطان... بأنه يريد حنان... واخبره بعائلتها.... فوافق والده لكونها من ... عائلة معروفه... ومشهود لها بالطيب...

فقام والد سلطان بالاتصال بوالد حنان... واخبره بأنه يريد زيارته... وتحدد الموعد ... وذهب سلطان... وأبيه لخطبة حنان.... وافق أبو حنان ... وبدون أي تردد ولكن اشترط أن يأخذ رأي ابنته... وسوف يقوم بالرد عليهم ... بعد اخذ موافقتها.... اخبر والد حنان....أم حنان بخطبة أبو سلطان لابنته حنان... لابنه سلطان فرحت ألام بذلك لان سلطان كان من عائلة كبيرة تفوق عائلة حنان مكانه... وذهبا لأخذ رأي حنان... ولكن حنان ... أجابتهم ... بعدم رغبتها بالزواج وأنها لا تفكر بذلك....حاول والديها إقناعها....وأخذا يمدحان بسلطان وعائلته الطيبة المرموقة....ولكن ذلك لم يغير شيئا وتمسكت برأيها بالرفض....وبعد أن يأس والديها من موافقتها... ابلغا أبا سلطان ... بأنها لا تريد الزواج ألان... وأنهم ليس لهم نصيب ....

وصل ذلك الخبر لسلطان.....جن جنونه.... لم يصدق أنها رفضته.... لم يصدق انه لن يستطيع الزواج بها..... كان قد أحبها حب جنوني.... لا يمكن تصوره.... خرج من بيته... واتجه إلى البحر.... اخذ يسبح بالبحر إلى أن وصل بعيدا.... وقد ساوره فكره... بعمل شي ... فضيع... ولكنه ... اخذ يصرخ .. لماذا رفضتني... لماذا كيف أستطيع الحياة بدونها ....كيف....رجع إلى الشاطئ وذهب إلى بيته.... ودخل غرفته... ولم يخرج منها... ذلك اليوم... وفي صبيحة اليوم التالي ذهبت أمه إليه ... لترى حاله... فوجدته مستلقي على ظهره على سريره... وينظر إلى السقف.... حاولت محادثته... ولكنه لم يرد... عليها... استدعت والده... وعبثا حاول إن يجعله يتحدث... وهنا استدعوا الطبيب... فشخص حالته على انه صدمة .... ولن تزول إلا بزوال السبب.....

اتصل والده بصديق سلطان الحميم... سلمان...وكان صديقه الوحيد... والمقرب اليه جدا... حتى من والديه... واخبراه بما حدث... وجاء سلمان... وحاول محادثته... ولكن لم يجبه...فقال إن حنان ليست أخر الفتيات بالأرض وان كل فتاة تتمناه...وهنا دمعت عينا سلطان.....فقرر سلمان أن يقوم بالمستحيل لمساعدة صديق عمره.... بما يستطيع....فذهب إلى حنان ... محاولا إخبارها بما حصل لسلطان فربما يحن قلبها عليه....ولكن لم يستطع محادثتها.... وعبثا حاول.... ولكن لم يفلح.... فقام بكتابة رسالة... وأعطاها للسائق.....

وبالغد جاء فوجد رد مع السائق لرسالته.... قرآها...تقول الرسالة.... أتمنى لسلطان الشفاء.... العاجل.... وأنا ليس لي اعتراض على سلطان.... ولكن أنا لا أريد الزواج.... من احد.....لا أفكر بالزواج أبدا.....اخبره بان ينساني.... قرأ سلمان الرسالة ..... وأحس بان هناك سر وراء رفض حنان للزواج....

وفي الغد ذهب سلمان إلى الجامعة التي تدرس بها حنان..... واخذ يحادث الشباب هناك..... إلى أن رأى حنان..... وشاهد من تحادث..... فوجدها دائمة الحديث مع أحدا الفتيات.... فعرف أنها صديقتها الحميمة.... فحاول محادثتها.... واستطاع بعد محاولات.... وبعد أن اخبرها... بمن يكون.... وبقصة حنان مع سلطان....وانه يريد مساعدة صديقه على الشفاء...أن يعرف أن اسمها وفاء وتحدثا عن حنان وسلطان.... فقال سلمان....لماذا حنان ترفض الزواج.........

جاءه جواب حنان ...مفاجأة له.... حيث قالت .... وفاء أنا السبب.... سألها.... كيف.... قالت قبل سنتين... حدثت لي قصة مماثلة حيث أحببت احد الشبان .... حب يضرب به المثل بالوفاء والإخلاص.... ولكن قبل الزواج بشهر..... انقلب حبيبي الطيب.... إلى وحش كاسر..... قام بأساة معاملتي.... وكان دائم الخروج مع الكثير من الفتيات.... يريد تعذيبي..... وقبل الزواج بأسبوع اختفى .... ولم أشاهده أبدا..... إلى ألان..... وعلى أثرها مرضت.... وكانت حنان.... تزورني... كل يوم.... وكانت تقول لي لن أتزوج أبدا..... لكي لا يحصل لي ما حدث لكي.... ومن تلك الأيام إلى الآن .... وهي ترى حلما غريبا..... ترى زوج من الحمام....يقع ذكر الحمام..في شبكة صياد.. فتاتي الأنثى لتنقذ الذكر .....وينجوان كليهما...وفي مرة أخرى تقع الأنثى بالشبكة.... ولكن الذكر لا يرجع لمساعدتها..... ويختفي ولا تدري أين ذهب.... ويأتي الصياد .... ويذبحها..... تعجب سلمان من حلمها الغريب.....

ثم سأل وفاء عن عنوان خطيبها الذي هجرها.... فقالت بحثت عنه ولم أجده....لقد غير عنوانه.....فقال لا عليكي فقط أعطيني عنوانه السابق....أعطته العنوان .... وذهب يسال عنه.... ولكن كما قالت لقد غير عنوانه.... فكل من سألهم عنه أجابوه بأنه انتقل ولا احد يعلم عنه شي بعد رحيله...... وفيما هم سلمان بالرجوع..... وجد احد الأشخاص يسير .... فسأله... عنه....فأجابه... ولماذ تسأل عنه....قال سلمان هل تعرفه قال الرجل نعم اعرفه.... قال سلمان هل تدلني على مكانه......قال الرجل اعتقد انك لا تعرفه... قال سلمان نعم لا اعرفه....قال الرجل ...

كنت اعلم انك لا تعرفه... فمن تسال عنه.... توفي قبل سنة.... بعد صراع مع المرض دام ستة اشهر..... وقال الرجل كان سيتزوج عندما علم بمرضه فقام .... بخلق الأعذار لكي يتهرب من ذلك الزواج ... وبدون ان يخبر خطيبته ... بأمر مرضه... لكي لا تتعذب معه.... إلى أن تحين وفاته.....صعقته حقيقة وفاء مع خطيبها..... وشكر الرجل وذهب....ولكن ماذا يفعل ألان ..... هل يخبر وفاء بما لم يرد خطيبها أن تعلمه.... لكي لا تتعذب بخبر وفاته.... وانه لم يتركها....ولكن آثر أن يموت وان لا تتعذب معه خطيبته.....

زادت حيرته.... وماذا سوف يفعل..... وبعد تفكير وجد حلا .... يحقق ما يريد.... قام بكتابة رسالة... قال فيها..... كان هناك زوج من الحمام.... وقع الذكر في شبكة الصياد ... فقامت الأنثى بمساعدته... لكي ينجو بحياته..... وفي احد الأيام وقعت الأنثى بالشبك.... وعندما أراد الذكر مساعدتها.... انقض عليه صقر كبير.... فأكله.... وانتظرت ألحمامه أن يأتي الذكر لكي ينقذها... ولكنه لم يأتي أبدا.... وقص لها ما حدث لخطيب وفاء.... وانه من فرط حبه لها.... آثر أن لا تعيش الألم معه.... وتركها تعيش حياتها .... وتنساه.....وقال لها انه لا يزال هناك حب صادق كما هو حب سلطان لكي.....

وفي الغد ذهب و أعطا الرسالة للسائق.... ودخل بها.... وبعد مضي قليل من الوقت خرجت حنان... وبيدها الرسالة .... وجاءت إلى سلمان.... واستحلفته بان ما كتبه صدق..... فأجابها... بأنها الحقيقة.... واخبرها...... كيف تمكن من الحصول على معلوماته.....أخذت حنان تبكي.... على خطيب وفاء..... وقالت له ألان يمكن لسلطان أن يتقدم لي مرة أخرى وسوف اقبل به......

فرح سلمان..... وذهب مسرعا ...... لكي يزف البشرى لسلطان..... دخل بيت سلطان ..... واستأذن للصعود لغرفته.... فأذنوا له..... وصعد .... ودخل غرفة سلطان .... وهو يكاد يطير من الفرح.... وقال لسلطان ..... وافقت حنان وتطلب منك أن تتقدم .... لخطبتها....ولكن هناك شي ... غريب على سلطان.... لم يفرح.... فقط بقي ينظر إلى السقف..... استغرب سلمان ... من عدم تفاعل سلطان ... مع ما قال.....حركه ... اخذ يهز سلطان ويقول له.... انهض .... حنان وافقت عليك..... ولكن سلطان....لم يعلم بموافقة حنان .... فقد انتقلت روحه فقط قبل لحظات من دخول سلمان للغرفة......وبقيت عيناه تنظران إلى السقف....
وانتهت قصة حب سلطان لحنان انتهت نهاية غير سعيدة....فمن الحب ما قتل........ محب مات ولم يرد أن تتعذب حبيبته بموته...... ومحب مات لكي تتعذب من أحبها بموته .

و لكن هناك سؤال يحيرني
هل هناك حب حقيقي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
أو هذه مجرد قصص من الخيال؟؟؟؟!!!

قصة حب حزينه جدا 2015 , قصص حب جميلة , اجمل قصص الحب
قصة حب حزينه جدا 2015 , قصص حب جميلة , اجمل قصص الحب
قصة حب حزينه جدا 2015 , قصص حب جميلة , اجمل قصص الحب


قصة حب أبكت العالم ..قصة ولا أى قصة..قصة مكتوبة بالدم والله

اعتاد شاب أن يتمشى كل يوم في أحد الشوارع وفي كل يوم يمشي فيه كان يلاحظ فتاة في العشرينات من العمريبدو عليها مظاهر التشرد والإهمال
وكان يريد محادثتها أكثر من مره
ولكن كان يخاف أن تسيئ الظن منه أو ألا تسمع له
وفي أحد الأيام تشجع هذا الشاب عندما رأها تجلس بالقرب من عمود الإناره في الشارع
وجلس بجوارها وأخذ يتحدث فسألها عن اسمها قالت وبصوت حنون إسمي فاتن فاستغرب من حالها أكثر من ذي قبل فسألها عن مسكنها فأشارت عن كوخ صغير مبني من الأخشاب
وسألها عن والدها فقالت والدي توفي منذ سنتين وأنا أعيش مع أخي الصغير وأمي
وهكذا أخذ هذا الشاب يأتي كل يوم إلى نفس الشارع ويجلس مع هذه الفتاة
وفي أحد الأيام رأها الشاب تلبس ملابس متدهوره الحال فأخذها واشترى لها بعض الثياب الجديده وماكينة خياطة
وأخذ يعلمها تعمل لتعلم والدتها ليكسبوا بها رزقهم وفي يوم من الأيام
كان الشاب كالعاده جالس مع الفتاة فقالت له أريدك أن تعلمني شيئ
فقال ماهو فقالت علمني كيف أكتب كلمة أحبك
فاستغرب الشاب كثيرا من طلبها هذا
ولكن لا يمكن أن يفعل شي إلا أن يوافق على تعليمها فعلمها
حتى أجادت كتابتها بطريقة لا يستطيع أي فنان أن يكتب مثلها
وشاءت الأقدار وقرر هذا الشاب أن يسافر لمدة أسبوعين إلى مكان آخر وقبل سفره بليلة أتى إلى نفس الشارع ونفس عامود الإناره ولكنه لم يجدها وظل ينتظرها حتى يخبرها أنه مسافر لمدة أسبوعين ويودعها
لكنها لم تأتي
وبعد أسبوعين أتى من سفره هذا الشاب وهو متلهف ليراها وأخذ يأتي كل يوم إلى نفس الشارع ولكنه لم يعد يرها استمر على هذه الحالة أسبوع
لم يعد يراها جالسة عند الشارع قرب عامود الإناره كما تعود
وكل مرة لم يكن يراها هناك يحزن حزنا شديدا ويرجع إلى بيته وهو حزين
فتشجع هذا الشاب في يوم من الأيام وقرر أن يذهب إلى الكوخ الذي كانت تسكن فيه فاتن فطرق الباب
إلى أن الباب يفتح وتخرج منه امرأه كبيره في السن فيسألها عن فاتن فقالت نعم هذا مكانها وأنا أمها
وقالت سبحان الله ونعم الوكيل لابد أنك أنت الشاب الذي وصفتلي إياه فاتن بالضبط
فرد الشاب في لهفة وسرور أين فاتن هل هي هنا إين هي أريد أن أقول لها شيئا
فأجابته أمها قالت تمهل يا بني فإن ابنتي ماتت !!!!!
فأحس الشاب كأنما صاعقتا ضربت جسمه كاملا فقلبه لم يعد ينبض وجسمه لم يعد يتحرك وشفتاه لم تعد تتكلم
وقال لماذا ماذا حدث!!! وبدأ بالبكاء من قهره عليها فهدأته الأم وبعد أن هدأ قالت لقد توفيت منذ ثلاثة أيام وقالت في وصيتها
قبل وفاتها أن شابا جميل وسيما طيب القلب سوف يأتي إليك يا أمي فسلميه هذه الرساله عندما يأتي
وكانت الرساله ورقه مغلفه بقماش قد أحاكته فاتن قبل وفاتها وبداخل هذا القماش رساله ففتح الشاب الرساله
إلا أن الأم قد رأت الشاب يبكي بكاء المطر عندما رأى الرساله فتقلب وجه الشاب من تعيس إلى أتعس
فقالت أم فاتن وهي تبكي معه على أبنتها الوحيده الغاليه الجميله ماذا بك يابني ماذا لقيت في هذه الرسالة
فركض الشاب إلى خارج الكوخ بدون أن يقول ولاحتى كلمة لهذه الأم المسكينة ودموعه على خده من القهر
أتعلمون ماذا كان في رسالة فاتن!!!!

لقد كتبت فاتن بدمها .... أجل بدمها قبل أن تموت كلمة أحبك ووضعتها في قماش قد أحاكته هي وقد كانت الكلمة أجمل من نقش نقاش أو حتى تصميم فنان

فالذلك أندلع القهر والدموع في وجه هذا الشاب ياله من إخلاص ياله من وفاء ياله من حب .... كلمة أحبك من دمها كتبتها

فأصبح الشاب كل يوم يأتي إلى نفس المكان الذي كان يلقاه فيه ويتذكر أجمل اللحظات وكأنما يشعر بروحها معه في كل مكان يذهب إليه

ولكن الشاب لم يعد يتحمل هذا العذاب فنوى أن يسافر إلى بلد آخر إلى الأبد

وبينما هو في الباخره أخرج الرسالة التي كتب فيها بالدم كلمة أحبك ونظر إليها جيدا نظرة الوداع وقال

سامحيني يافاتن لكن إنتي حملتيني مالم يستطيع أي إنسان أن يتحمله ولاحتى جبل أنت والله أغلى من روحي التي في جسدي هذا

أنتي كتبتيها بدمك وأنا لا أقدر على هذا


سامحيني سامحيني سامحيني

ثم رمى بالورقة إلى البحر

وبقيت القماش معه وربطها في يده فأينما أتى أو راح تبقى فاتن ممسكنة بيده

إلى حين موت هذا الشاب

ولكن السؤال الذي لم يعلم الشاب ولا فاتن جوابه هل الحب له نهايه
فكلنا نعلم أن بعد الموت يوجد الحب فما نهايته؟؟؟؟؟


قصة حب حزينة , اجمل قصه حب رائعة , قصه حب وحزن


كانت الأغرب من نوعها .. تلك العلاقة لفتت انظار الجميع .. والكل تساءل .. ما السر الذي تخفيه خلفها؟ لكن الجواب كان الحب على مر السنين يؤكد .. ويعزز .. ويزيل الشكوك
.
جاء على لسان الصديقة التي قالت : اعرف صديقتي هذه منذ عدة سنوات، قد تتجاوز الخمس او الست سنين، عرفتها وهي متزوجة، حيث كنا نعمل معا في شركة اعلانات، لكني لم اكن اعرف شيئا عن زوجها غير اسمه حتى جاء يوما للشركة لاصطحابها ولم اكن اعرفه، كنت لحظتها خارج المكتب، وما عدت اليه الا ووجدت صديقتي بصحبة رجل، فألقيت التحية قائلة : مرحبا يا عمي، فرد تحيتي وسرعان ما قالت صديقتي : اعرفك على زوجي ! لحظتها كاد ان يغمى علي من هول المفاجأة والاحراج فلقد كان كبيرا في السن كفاية فناديته يا عم لاعتقادي بأنه والدها !! ولا ادري لم تزوجت رجلا بسن والدها مع انها شابة وجميلة ومتعلمة
.
لم تحدثني يوما عن فارق السن الكبير بينها وبين زوجها ولم اشك للحظة في ان يكون كذلك خاصة وكنت اعرف طبيعة العلاقة التي بينهما، فلقد كان يتصل بها اكثر من مرة في اليوم الواحد، كانت تحادثه مبتسمة خجلة تبادله الضحك بهدوء، حتى انها كانت تبقى سارحة لبعض الوقت بعد المكالمة كالمراهقة المبتدئة بقصص الغرام !!
ويوما وبعدما انهت مكالمة قصيرة وجدتها صامتة هادثة تخفي ملامح وجهها الذي ارتسمت عليه بدايات البكاء، فاقتربت منها اسألها ان كان كل شيئا على ما يرام فقالت :
والله لو كان شيء على غير ما يرام لما بكيت، ولكني ابكي لأن كل شيء بخير ، ابكي على هذه السعادة التي انا فيها خوفا من ان تزول، وعلى كل هذا الحب الذي اعيشه خشية ان تطاله عيون الحاسدين، فأنا وزوجي نحب بعضنا كثيرا ونعيش كل يوم وكأنه يوم جديد من شهر عسل لا ينتهي، فهو يحرص على الاتصال بي كل عدة ساعات ليقول لي بأنه يحبني او بانه اشتاق لي، والغريب هو انه يفعل ذلك منذ عدة سنين وانا الاخرى اتزين له والبس له كل يوم اجمل ما استطيع، واستقبله في كل ليلة بأزهى حلة وكأني عروس جديدة والغريب باني ايضا افعل ذلك من عدة سنين والحقيقة اننا الاثنين لم نشعر يوما بمرور كل تلك السنين ......

سعدت كثيرا عندما قالت لي ذلك، وصدقتها اكثر وامنت بتلك العلاقة لأني كنت ارى ملامحها الخجلة، وسعادتها بالحديث ولهفتها للهاتف وسرحانها بعد كلامه، كنت اعيش معها قصة حبها، لذلك حسبتها قصة مثالية شابة تمثل كفاح شابين حبيبين لحياة زوجية سعيدة، ولم اتوقع ان تكون قصة الحب العظيمة تلك بين شابة في الشعرينات، من العمر ورجل في اواخر الخمسين !! فقلت في نفسي كم هو هذا الرجل محظوظ بهذه الشابة !!

بعد اعوام مات الرجل وانتهت جلسة العزاء .. وافترق الجميع .. فاقتربت منها لأني كنت الصديقة الأقرب الى قلبها، والأعلم بقصة حبها .. وقبل ان اسألها شعورها قالت :
مات .. لكن سر الحب لم يمت .. ويستحيل ان يموت ..
في تلك الليلة .. ليلة العزاء ، اعترفت لي بالسر وراء تلك العلاقة العظيمة فعرفت كم هي كانت محظوظة بالعجوز فقالت :
قبل زواجي كنت على علاقة بشاب من عمري، كنت احبه كثيرا وكنت احلم بحياة عظيمة معه ولكنه كان فقيرا وبسيطا بينما احلامه كانت غنية وكبيرة، لذلك عندما وجدنا سلما لتحقيق احلامنا لم نتردد، فاتفقنا على ان اتزوج لبعض الوقت الرجل الكبير في السن، العظيم الثراء الطيب القلب حتى اتمكن من جمع مبلغ معقول من المال من هذه الزيجة ثم اطلب الطلاق واتزوج حبيبي ونحقق الاحلام !!

لكن حصلت مفاجأة بعد سنة كاملة من الزواج اصبحت حاملا ولكن ليس من زوجي بل من حبيبي!!
في ليلة مظلمة اتصلت به، اخبرته بانه يكفي ما جمعته من مال، علينا انهاء الزيجة قبل ان يظهر الحمل، ولكنه لم يقبل بانهاء الزيجة بل طلب انهاء الحمل طلب انهاء العلاقة بيننا، طلب انهاء الموضوع نهائيا؟!؟!

اغلقت السماعة، بدأ بالبكاء مطولا لكل تلك الاسباب.. في تلك اللحظة دخل زوجي الغرفة اقترب مني يمسح دموعي قائلا : لا تبكي ! وابتسم ابتسامة عظيمة يقول فيها : انا اعلم بكل شيء
لم يجرحني بكلمة ولم يقلل من احترامي يوما ، علم باني استغله واكذب عليه لكنه لم يحاول ايذائي بكلمة بل ستر علي وغمرني بالحب فشاء الله شكره على ذلك فأمات ثمرة خيانتي له قبل ان تولد وعشت انا لأجله بوفاء عظيم




قصة حب ليبية 2015 , قصة حب فى ليبيا حدثت بالفعل 2015 , قصة حب جديدة 2015 , قصه حب جميلة 2015 , اجدد قصة حب , اقوى قصه حب 2015 , احلى قصة حب تجنن

قصة حب حقيقية في ليبيا صادمة جداً
هذه هي القصة الحقيقية للفتاة شابة زميلة الدراسة ، التى وافتها المنية الشهر الماضي فى طرابلس -- .
كان اسمها سها ،وقد ماتت اثر تعرضها لحادث إصطدام مع شاحنه.
كانت تعمل في مركز اتصالات. لها صديق اسمه طارق.
كانا عاشقين بمعنى الكلمة و دائمي التحدث عبر الهاتف
حتى انها غيرت شفرة المدار بشفرة ليبيانا لكي تمتلك نفس شفرة ليبيانا التي يملكه طارق،
وبذلك يكون كلا منها على نفس الشبكة ليبيانا ،
كانت تقضي نصف اليوم فى الحديث معه.
أسرة سهى كانت على علم بعلاقتهما ، كذلك كان طارق قريبا جدا من أسرة سها. (تخيل مدى حبهما)
قبل ان توافيها المنية كانت دائماً تخبر صديقاتها (إذا وافتنى المنية، ارجو ان تدفنوا معي هاتفي وشفرة ليبيانا)
و قالت نفس الشيء لأهلها.
بعد وفاتها ، لم يستطع الناس حمل جثمانها، والكثير منهم حاول القيام بذلك ولكن دون جدوى ،
الكثيرون تابعوا المحاولة، لكن النتائج كانت واحدة.
في نهاية المطاف اتصلوا بشيخ معروف بقدرته على التواصل مع الأموات، وكان صديقا لوالدها.
أخذ عصا وبدأ يتحدث إلى نفسه ببطء.
بعد بضع دقائق قال 'هذه الفتاة تفتقد شيئا هنا'.
فاخبرته صديقاتها بان رغبتها كانت ان يدفن هاتفها وشفرة ليبيانا معها .
فقاموا بفتح التابوت وتم وضع الهاتف وشفرة ليبيانا الخاصة بها داخل التابوت
بعدها قاموا برفع النعش بسهولة وتم وضعها فى السيارة.
قد صدمنا جميعا.
والدا سها لم يخبر طارق بالوفاة لأنه كان مسافراً
بعد أسبوعين اتصل طارق بوالدة سها
طارق:....'خالتي، أنا قادم إلى البيت اليوم. فلتطبخي لي شيئا شهياً .
لا تبلغى سها بقدومى ، أريد ان أفاجئها.
بعد وصوله، اخبرته بوفاة سها.
ظن طارق انهم يخدعونه. ضحك وقال لا تحاولي خداعي
اطلبوا من سها الخروج ، لقد أحضرت لها هدية . أرجو وقف هذا الهراء .
قدموا له شهادة الوفاة الأصلية .
قدموا له الدليل كي يصدقهم. (شرع طارق في البكاء)
وقال... 'هذا ليس صحيحا. ونحن تحدثنا بالأمس و مازالت تتصل بي
وبدأ طارق بالارتجاف
فجأة، رن جرس هاتف طارق . 'انظروا هذه سها ، أترون هذا؟....'
وأطلع أسرتها على الهاتف. طلب الجميع منه الرد.
وتحدث بواسطة استخدام مكبرات الصوت.
الجميع استمع لمحادثتهم.
بصوت عال وواضح، لاتداخل في الخطوط .
انه صوت سها الفعلي ولا يمكن لأحد استخدام شفرة ليبيانا لأنه تم وضعها داخل القبر
صدم الجميع و طلبوا تعريفاً لما يحدث من نفس الشيخ الذي يستطيع التحدث مع الموتى
وهو بدوره أحضر رئيسه لحل هذه المسألة.
هو وسيده عملا على حل المشكلة لمدة 5 ساعات
ثم اكتشفا ما جعل الجميع فى صدمة حقيقة...

الكلمات الدلالية (Tags)
..love, اجمل, حب, رومانسية, روايات, stories, وشوق, قصة, قصص
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
خلفيات رومانسية للايفون 2018 - اجمل خلفيات رومانسية للايفون 2018 anoXmous صور 2018 - صور خلفيات - صور حب - صور منوعة 3 2017-12-12 02:20 PM


الساعة الآن 06:18 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
M5ab2 آنضم الى معجبين