العودة   منتديات مخابئ > >


تقارير أفلام - مراجعة فيلم - كلاسيكيات التقارير و الجوائز الفنية , ايرادات الأفلام , مقالات الافلام الكلاسيكية القديمة , مناقشة فيلم


مراجعة فيلم Inside Out فيلم عائلي مليء بالخيال المبدع والمشاعر المؤثرة

تقارير أفلام - مراجعة فيلم - كلاسيكيات

مراجعة بالعربي و تقرير عن فيلم Inside Out فيلم عائلي مليء بالخيال المبدع والمشاعر المؤثرة مراجعة فيلم Inside Out Movie Review تقدم Pixar فيلم عائلي...



مراجعة بالعربي و تقرير عن فيلم Inside Out فيلم عائلي مليء بالخيال المبدع والمشاعر المؤثرة
مراجعة فيلم Inside Out Movie Review
تقدم Pixar فيلم عائلي جديد مليء بالخيال المبدع والمشاعر المؤثرة مع Inside Out اللطيف والممتع

- نرى في فيلم Pixar الجديد الشخصيات الكرتونية تفكر وتشعر بحد ذاتها، وجاء هذا الفيلم بعد تراجع مقلق بعض الشيء في أفلامها الأخيرة وخاصة في بعض أفلام الأجزاء الثانية مثل Cars 2 و Monsters University، لكن عاد الاستديو مع أحد أجرأ الأفلام وأكثرها إبداعاً حتى الآن. انطلق برحلة مليئة بالمرح (Joy) (والحزن ‘Sadness’ والخوف ‘Fear’ والاشمئزاز ‘Disgust’ والغضب ‘Anger’) مع فيلم Inside Out.هذه المشاعر الخمسة هي الأحجار الأساسية لإدراك فتاة صغيرة من ولاية مينيسوتا تدعى Riley. وهي تعيش داخل عقلها (في مقر للمراقبة Mission Control والذي يبدو كنسخة ملونة من مقر Enterprise في Star Trek)، ويقومون بدراسة ردود أفعالها ويقررون من هو الأنسب من بينهم ليكون المستجيب، ويبنون بنكاً من الذكريات الشبيهة بالكرة الكريستالية لتتم معالجتها وتخزينها ومن ثم لتقوم بصياغة شخصية Riley بشكل فعّال.

مراجعة فيلم Inside Out فيلم عائلي مليء بالخيال المبدع والمشاعر المؤثرة

أثناء طفولتها، تكون معظم ذكريات Riley مليئة بالألوان الذهبية المضيئة، وهو لون Joy (المرح) (والتي تقوم بتمثيلها صوتياً Amy Poehler المفعمة بالحياة). لكن لكما ازدادت سناً، ازدادت هيمنة مشاعر الـ Fear (الخوف) (ويقوم بتمثيله صوتياً Bill Hader) والـ Disgust (الاشمئزاز) (وتقوم بتمثيلها صوتياً Mindy Kaling)، والـ Anger (الغضب) (ويقوم بتمثيله صوتياً Lewis Black)، والـ Sadness (الحزن) (وتقوم بتمثيلها صوتياً Phyllis Smith)، ويزداد الأمر سوءاً مع اضطرار Riley، والتي أصبح عمرها الآن أحد عشر عاماً، للانتقال مع والديها إلى مدينة سان فرانسيسكو من دون أصدقاء أو رياضة الهوكي التي تحبها. وعندما تعلق Joy و Sadness في قبو ذاكرة Riley طويلة الأمد بعد الصدمة التي تعرضت لها في يومها الأول في المدرسة الجديدة، يهيمن الـ Fear و Disgust و Anger على تصرفاتها وتفكيرها. وبكلمات أخرى، تصبح Riley مراهقة غريبة الأطوار، وتصمم Joy على إعادة الابتسامة لها من جديد.

مشاهدة واحدة للفيلم لا تكفي لتقدير مستوى التفاصيل غير الاعتيادية التي تملأ هذا العالم. قنوات بنك الذاكرة، ومتاهة مستودع التخزين، وسلسلة Riley لجزر هوية الطفولة (Childhood Identity Islands) الأساسية المترابطة، بالإضافة إلى الأشكال المادية لهذه الحفنة من المشاعر: كالغضب الأحمر اللون ذو الرأس المسطح، والحزن الكروي الأزرق اللون، جميعها تم تصويرها بشكل رائع ومليء بالحيوية.

ومن ناحية الحبكة أيضاً، نرى ظهور لاستعارات Pixar المجازية المألوفة (مثل التفاني تجاه الأطفال، وأهمية العمل الجماعي، والمطاردات الفوضوية) لكن قصصها التي ألفناها وأحببناها جميعنا لم تكن أصلية هكذا كتجربة محفزة ذهنياً. في السابق، كانت سيريالية Pixar تقتصر على النكات حول شخصية Mr. Potato Head ووجهه الذي يتشوه كلوحات بيكاسو في فيلم Toy Story. أما هنا، فنجد أن على Joy و Sadness أن يخضن في تحدي لا ينتهي مع خيال واسع متفجر، وتغيير أشكالهن من الشكل التكعيبي إلى ثنائي الأبعاد إلى فن الخط برسم واحد. ولكي تتمكنا من العودة إلى المقر الرئيسي، عليهما القفز على متن قطار Riley للأفكار (Train of Thought). إنها تسبب الدوار، الحرية الكرتونية بأفضل حالاتها، ومع ذلك تخدم القصة بشكل رائع.

ويأتي حس الفكاهة أيضاً بشكل مكثف وسريع، في ما يمكن اعتبارها القصة الأطرف لشركة Pixar منذ فيلم Finding Nemo. قد يكون من الظلم أن نفشي هنا بعض الأحداث التي ستكون مشاهدتها للمرة الأولى أثناء حضو الفيلم أكثر متعة، لكن كما رأينا في العروض الدعائية التي صدرت للفيلم، المشاهد المأخوذة من داخل عقول الشخصيات الأخرى، ولا سيما والدي Riley، هي رائعة بشكل لا يقدر بثمن. وكالعادة، هناك العديد من النكات الموجهة بشكل خاص إلى الجمهور الأكبر سناً. في الحقيقة، بالرغم من حبكة أزمة منتصف العمر التي رأيناها في فيلم The Incredibles أو البطل الثمانيني الذي رأيناه في فيلم Up، إلا أن حنكة ودهاء Inside Out يجعلك تشعر بأن قصته هي الأكثر نضوجاً من بين أفلام الشركة بالرغم من أن الأحداث تجري داخل عقل طفلة.

والتعقيدات العاطفية هي أيضاً على نطاق مختلف. ففي حين أن الجميع حتى الصغار بالسن يستطيعون إدراك ولمس قلق الإنفصال في فيلمي Toy Story أو Nemo، إلا أن طموح المخرج Pete Docter والمؤلفين اللذين شاركا في كتابة النص Meg LeFauve و Josh Cooley في هذا الفيلم يكمن في إيصال فكرة تعلم قبول تعدي الحزن على حياتك، (وبشكل أهم، مسألة إدراك الوالدين أن هذا الأمر سيحدث بشكل حتمي مع أولادهم الأبرياء المرحين يوماً ما). وهذه إضاءات ثقيلة، مهما حاولنا تلوينها بألوان قوس قزح وإضفاء المرح الصاخب عليها، لأول مرة مع Pixar، شعرت أن الرسالة كانت تطغى في بعض الأحيان على الفيلم.


الخلاصة

لم تكن Pixar مبدعة بشكل رسمي أو بصري أو حتى مضحكة إلى هذه الدرجة من قبل كما فعلت مع هذا الفيلم. إضافة إلى أن الفيلم يلقي نظرة مؤثرة ومدروسة للغاية على كيفية تطويرنا وفهمنا لمشاعرنا. كما وأنه ببساطة ممتع ومضحك بشكل هائل. أعتقد أن Inside Out سيعيد Pixar بقوة إلى سباق أوسكار أفضل رسوم متحركة العام المقبل.

ترجمة: ديما مهنا




الكلمات الدلالية (Tags)
مليء, مراجعة, المبدع, المؤثرة, بالخيال, inside, out, عائلي, فيلم, والمشاعر
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مراجعة فيلم pixels لا داعي لتوفير نقودك لحضور الفيلم anoXmous تقارير أفلام - مراجعة فيلم - كلاسيكيات 0 2015-12-07 01:01 AM
مراجعة فيلم Spectre فيلم متين لكن لا يصل إلى درجة الإذهال anoXmous تقارير أفلام - مراجعة فيلم - كلاسيكيات 0 2015-12-07 12:53 AM
مراجعة فيلم Creed عين النمر anoXmous تقارير أفلام - مراجعة فيلم - كلاسيكيات 0 2015-12-07 12:48 AM
مراجعة فيلم The Hunger Games: Mockingjay, Part 2 مليء بالإثارة لكن مع بعض العيوب anoXmous تقارير أفلام - مراجعة فيلم - كلاسيكيات 0 2015-12-07 12:43 AM
مراجعة بالعربي فيلم Secret in their Eyes فيلم تشويقي من دون تشويق anoXmous تقارير أفلام - مراجعة فيلم - كلاسيكيات 0 2015-12-07 12:29 AM


الساعة الآن 09:58 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
M5ab2 آنضم الى معجبين